shadow
shadow

حكم بالسجن المؤبد على ايرانيين في كينيا بتهمة التحضير لاعتداءات

 

 حكم على مواطنين ايرانيين الاثنين في نيروبي بالسجن المؤبد بعد ادانتهما بتهمة حيازة متفجرات بهدف تنفيذ اعتداءات في كينيا، كما افاد مراسل لوكالة فرانس برس.
 
والايرانيان هما احمد محمد (50 عاما) وسيد منصور (51 عاما)، وقد اعتقلا في حزيران/يونيو 2012 وقاد استجوابهما الشرطة الى العثور على 15 كلغ من مادة "آر دي اكس" الشديدة الانفجار مخبأة في ملعب غولف في مومباسا ثاني كبرى مدن البلاد والتي تعد من ابرز المعالم السياحية على ساحل المحيط الهندي، بحسب محضر الاتهام.
 
وحكمت المحكمة عليهما بالسجن المؤبد بعد ادانتهما "بعمل يرمي الى احداث جروح خطرة" وبالسجن عشرة اعوام على "حيازة متفجرات" و15 سنة على "التحضير لعمل اجرامي"، موضحة انه سيتم ضم العقوبات.
 
واعلن القاضي كياري واويرو كياري وهو يتلو الحكم في العاصمة الكينية نيروبي "اشعر بالرجفة عندما اتخيل حجم الاضرار التي كنا سنشهدها".
 
واضاف القاضي "سمعت نداءاتهما الى الرأفة"، لكن "صرخات ضحايا اعتداءات سابقة كانت اقوى".
 
وفي خلاصة المرافعات الاخيرة التي قدموها صباح الاثنين دعا محامو الدفاع المحكمة الى الرأفة بموكليهما بذريعة وضعهما الصحي السيء -ارتفاع ضغط الدم ومشاكل في القلب.
 
واعتبر المتهمان مذنبين الخميس لان المحكمة رات ان فريق الادعاء نجح في اثبات انتمائهما الى مجموعة خبأت المتفجرات بهدف تنفيذ اعتداءات في نيروبي ومومباسا.
 
ولم يظهر اي تأثر او انفعال على الرجلين عند النطق بالحكم. وقبل وصول القضاة وجه احمد محمد الذي كان جالسا في قفص الاتهام اشارة بذيئة باصبعه الاوسط الى المصورين. ثم حاول بعد ذلك ركل احدهم اثناء اقتياده خارج المحكمة في ختام الجلسة.
 
وقال احد المحامي ديفيد كيريمي في رد فعل على الحكم "ان الادانة ظالمة وخاطئة ومخزية، انه ظلم لموكلينا"، مؤكدا انه سيقدم طعنا في الحكم.
 
ونددت زوجتا الرجلين اللتان كانتا حاضرتين في المحكمة، في بيان مشترك ب"المعاملة الظالمة" التي تعرض لها زوجاهما. وقالتا في هذا النص الذي تلاه الدبلوماسي في السفارة الايرانية محمد زبولي، ان "لا دليل واضحا يربط زوجينا بوثائق اثبات (الجرم) التي قدمت امام المحكمة".
 
وتحدث هذا الدبلوماسي من جهته عن ممارسة "ضغوط من خارج القضاء اثرت على الحكم والدعوى" بدون اعطاء تفاصيل.
 
وبعيد توقيف الرجلين وتوجيه التهمة اليهما، اتهم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ايران بالتخطيط لاعتداءات على مصالح اسرائيل وكينيا.
 
وكان محامو المتهمين اكدوا ان موكليهما استجوبا بعيد توقيفهما من قبل عناصر من اجهزة الاستخبارات الاسرائيلية، الامر الذي نفته النيابة العامة.
 
وقد سبق وتعرضت مصالح اسرائيلية في كينيا لتفجيرات في الماضي.
 
ففي العام 2002 استهدف هجوم انتحاري قام به ثلاثة انتحاريين فندقا يقصده العديد من السياح الاسرائيليين مما ادى الى مقتل 12 كينيا وثلاثة اسرائيليين. وبعد دقائق من ذلك نجت طائرة اسرائيلية على متنها 261 راكبا من اطلاق صاروخين لدى اقلاعها من مطار مومباسا.
 
وقد تبنى تنظيم القاعدة هذين الاعتداءين.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا