shadow
shadow

ناسا تطلق صاروخ "اس ال اس" بحلول العام 2018 في اطار مشروع ارسال رواد فضاء الى المريخ

اعلنت وكالة الفضاء الاميركية ناسا الاربعاء ان صاروخها "سبايس لانش سيستم" (اس ال اس) سيجري رحلته الاولى بحلول نهاية العام 2018 كحد أقصى، وهو صاروخ مصمم لنقل رواد الفضاء والمعدات لاحقا الى كوكب المريخ.
 
ويجري العمل على تطوير هذا البرنامج منذ ثلاث سنوات، ومن المقرر ان ينقل في مرحلة اولى معدات الى خارج مدار الارض، على ان ينفذ مهمة مأهولة الى سطح المريخ في العقد المقبل.
 
واجرت وكالة ناسا تجارب على هذا البرنامج الذي بلغت نفقاته بين العامين 2014 و2018 سبعة مليارات دولار، لتنفيذ رحلة اولى تنقل حمولة سبعين طنا الى الفضاء.
 
وقال ويليام غرشتنماير احد المسؤولين عن الرحلات المأهولة في وكالة ناسا "ان البرناج يحقق تقدما ملموسا ومهما".
 
واضاف "نعمل على إعداد فرقنا لتكون على مستوى اكثر طموحا، وعلينا ان نكون جاهزين لاول عملية اطلاق في تشرين الثاني/نوفمبر من العام 2018".
 
وقال روبرت لايتفوت المسؤول الكبير في ناسا "لدينا جدول زمني ومستوى من التمويل يتيحان لنا ان نحقق طموحنا في ارسال مهمة مأهولة الى المريخ في العقد المقبل".
 
غير ان مكتب المحاسبة الحكومية "غوفرنمنت اكاونتيبيليتي اوفيس" ابدى شكوكا الشهر الماضي حول الخطة التمويلية للمشروع، متخوفا من عجز بقيمة 400 مليون دولار.
 
وكذلك اشار المكتب الى شكوك حول الجهوزية التقنية للمشروع.
 
وقالت الناسا انها اخذت هذه الملاحظات بالاعتبار.
 
وصاروخ "اس ال اس" هو الاكبر من نوعه الذي تصممه ناسا خلال اربعين عاما، وتصل نفقات انتاج النموذج الاول منه الى 12 مليار دولار.
 
وسيكون هذا الصاروخ قادرا على الاقلاع من الارض مع حمولة تصل الى 130 طنا، تتيح تنفيذ رحلات طويلة ضمن المجموعة الشمسية، الى كوكب المريخ مثلا او احد الكويكبات.
 
وبموازاة ذلك، تستعد ناسا لاطلاق مركبة "اورايون" المأهولة في رحلة تجريبية في كانون الاول/ديسمبر المقبل. 
 
وبحسب خطط الوكالة الاميركية، فان صاروخ "اس ال اس" هو الذي سيطلق المركبة "اورايون" في رحلة تستغرق اشهرا عدة باتجاه كوكب المريخ.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا