shadow
shadow

أزمة بيتومين في السعودية توجد سوقاً سوداء وترفع الأسعار 200%

تسبب نقص مادة البيتومين "الإسفلت السائل 60/70"، في إيجاد سوق سوداء رفعت أسعاره من 300 إلى 950 ريال للطن، بنسبة تصل إلى أكثر من 200%، الأمر الذي تسبب في تأخر تسليم بعض المشاريع نتيجة عدم توفر هذه المادة بالشكل المطلوب، ما عرّض المقاولين إلى غرامات مالية.  وصرح مقاولون لـ "الشرق"، أن ارتفاع حجم الطلب على البيتومين أوجد سوقاً سوداءَ لبيع المادة بأسعار مرتفعة ومخالفة للسعر النظامي المحدد بـ 300 ريال للطن، وتراوحت الأسعار بين 870 و950 ريالاً للطن، وطالبوا شركة "أرامكو" السعودية بتوفير المادة حسب حاجة الشركات والمؤسسات التي لديها مشاريع في القطاعين الحكومي والخاص، وعدم قصرها على توفير المادة حسب المشاريع الحكومية فقط، وأضافوا أن "أرامكو" تطالبهم بخطابات من الجهات الحكومية التي تنفذ لها مشاريع لاعتماد المادة لهم، لافتين إلى أن هذا الأمر كذلك لا يجعلهم يحصلون على المادة بشكل كافٍ، ما يضطرهم إلى التوجه للشراء من السوق التي تخضع للعرض والطلب، فمتى ما كان العرض مرتفعاً كان السعر مناسباً، أما إذا ارتفع الطلب فإن السوق السوداء تنشط بشكل كبير وترتفع الأسعار.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا