shadow
shadow

السخرية الوسيلة الانجح لتناول قضية العنصرية الحساسة في جنوب افريقيا

 بعد اكثر من عشرين عاما على انتهاء نظام الفصل العنصري في جنوب افريقيا، ما زالت العنصرية مسألة شديدة الحساسية في هذا البلد، الا ان الفكاهيين الساخرين يتناولون هذا الموضوع الذي يعد من المحرمات مخاطبين جمهورا متعدد الاعراق.
 
في المهرجان الدولي للفن الساخر الافريقي الذي اقيم قبل اسابيع قرب جوهانسبورغ، قالت احدى الحاضرات وهي شابة في الرابعة والعشرين تدعى ماهلاتسي "لم يكن نظام الفصل العنصري مضحكا ابدا، لكن النكات التي تروى عنه رائعة".
 
وترى هذه الشابة السوداء ان الضحك على هذه النكات هو اسلوب "علاجي".
 
وتجلس الى جانب ماهلاتسي صديقتها البيضاء اليزما البالغة 26 عاما، وتقول ان هذه الفنون الساخرة من المفاهيم العنصرية "تساعدنا على ان نفهم بعضنا ويتقبل احدنا الآخر".
 
ومن اشهر الفنانين المتناولين لهذه القضية، تريفور نوا، وهو يعد رائد هذا النمط الساخر، وقد استفاد في ذلك من كونه ابن رجل سويسري ابيض وسيدة سوداء من جنوب افريقيا.
 
ويقول "لقد نشأت في جنوب افريقيا في حقبة كان يطلق عليها اسم الفصل العنصري، وقد اوقفت مرة لانها كانت مع ابي، وسجنت في عطلة نهاية اسبوع، لكنها قالت بعدما خرجت: لا اهتم، لا احد يمكنه ان يملي علي من احب".
 
نال تريفور نوا البالغ من العمر اليوم 31 عاما شهرة دولية، ومنذ ايلول/سبتمبر الماضي، انتقل لتقديم برنامج ذي ديلي شو الاميركي الشهير في الولايات المتحدة.
 
وعلى خطى تريفور نوا، سار عدد من الفنانن الساخرين في جنوب افريقيا، من السود والبيض، ومعظمهم من الشباب. وهم يحاولون ان يوسعوا آفاق السخرية وروح الدعابة في بلد ما زال يحمل ندوب قرون من قمع اقلية من البيض لاكثرية من السود واضطهادهم.
 
ومن هؤلاء الفنانين سيفيسو نين، وهم ممثل من الزولو عمره 34 عاما، وهو يسخر من السود اكثر مما يسخر من البيض، ويقول مثلا "من الصعب ان تكون اسود في جنوب افريقيا لانك تحتاج الى قرية لتربي ابنك، اما ان كنت ابيض فلا تحتاج سوى الى مربية واحدة سوداء".
 
ويشرح لمراسل وكالة فرانس برس انه اشار في قوله هذا الى طفولته موضحا "كانت والدتي عاملة منزلية تربي اطفال البيض، اما انا فكانت القرية بأسرها تحاول ان تعتني بي".
 
- انسوا حيوانات وحيد القرن وانقذوا البيض -
 
يسخر الممثل دانيال فريدمان من المخاوف على الاقلية البيضاء في البلاد، وينشد قائلا "انسوا حيوانات وحيد القرن، علينا ان ننقذ البيض" من الانقراض، وهو يداعب اوتار قيثارته، فيما ينفجر الجمهور المختلط الاعراق في الضحك.
 
ويقول فريدمان لمراسل وكالة فرانس برس بعد انتهاء احد عروضه في جوهانسبورغ "الحديث عن الاعراق ما زال من المحرمات، لكنه الموضوع الشعبي الاول".
 
بفضل دستور تقدمي اقر في العام 1996، اي بعد عامين على سقوط نظام الفصل العنصري، يحظى الفكاهيون بحرية تعبير واسعة.
 
ويقول المنتجون في جنوب افريقيا ان مجال الفن الساخر يلقى انتشارا وقبولا في البلاد، وان عدد المشتغلين بهذا الفن بات بالمئات بينما لم يكن يتعدى العشرة في عهد الفصل العنصري.
 
ويقول الفنان الساخر الشهير كاغيسو ليديغا "مع ان الافارقة ما زالوا محافظين ثقافيا، الا انهم يتعلمون الآن كيف يسخرون من معاناتهم ومن حكوماتهم".
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا